المعوقات التي تواجه ريادة الأعمال في فلسطين

 اكتسبت ريادة الأعمال أهمية بارزة في السنوات الأخيرة؛ نظراً لدورها الحيوي في التنمية المستدامة ومساهمتها في إشراك كافة فئات المجتمع في الحراك الاقتصادي وبخاصة فئة الشباب.

وبرزت ريادة الأعمال بعدما تعثرت المؤسسات العامة والخاصة في استيعاب المزيد من العاملين وخاصة الشباب الأمر الذي أدى إلى تنامي البطالة بين آلاف الخريجين ودفعهم للبحث عن أعمال خاصة بعيداً عن الوظيفة.

ولمواجهة ظاهرة البطالة المنتشرة بين الشباب والخريجين الجامعيين قامت عديد الدول بإعادة النظر في أنظمتها التعليمية والتدريبية، لتغرس بعدا جديدا يستهدف إثارة اهتمام الطلاب أو المتدربين الشباب وتنمية اتجاهاتهم وتوجيههم نحو خيار العمل الخاص.

إن ريادة الأعمال في فلسطين حديثة العهد وقد بدأ الاهتمام الفلسطيني بها منذ فترة قصيرة، غير أنها واجهت عدة تحديات مما ساهم في نجاح بعضٍ منها وتوقف عدد آخر، ومن أهم التحديات التي تواجه الأعمال الريادية: التمويل، التسويق، المواد الخام، التشريعات والقوانين، المواد الخام، وغيرها.

لا بد لنجاح المشاريع الريادية من البحث عن جهات متعددة لتمويل هذه المشاريع لضمان نجاحها، ومع أخذها بعين الاعتبار للمخاطر المتعددة التي قد تواجهها ومن أبرز جهات التمويل التي تقدم لدعم للمشاريع الريادية حاضنات الأعمال، والمؤسسات الأهلية، ومؤسسات التمويل والإقراض.